وافق البرلمان الإيراني، بالأغلبية على مشروع قانون ينص على منح الجنسية لأبناء الإيرانيات المتزوجات من أجانب.

وصوَّت 188 نائباً تأييداً لمشروع القانون المثير للجدل منذ أمد بعيد، فيما عارضه 20 من أعضاء البرلمان.

وفي كلمته خلال جلسة التصويت، قال محمود أبادي، النائب عن محافظة "خراسان رضوي"، إن حق منح الجنسية للأبناء عن طريق الأب أُقر عام 1934 في البلاد، وأضاف متسائلاً: "بأي منطق يمكن رفض حق الجنسية على خلفية رابطة الدم بين الأم وطفلها، وحرمان الأم من هذا الحق؟!".

بدوره قال النائب عن محافظة كرمانشاه، فرهاد تاجري، المعارض لهذا التوجه، إن مشروع القرار من شأنه أن يشكل فرصة للأشخاص الذين يمثلون تهديداً لأمن البلاد.

ويوجد آلاف الأطفال ممن ولدوا في إيران، لا يتمتعون بجنسيتها، لا سيما المولودين من زيجات بين رجال أفغان ونساء إيرانيات، وهو ما يثير نقاشات اجتماعية منذ مدة طويلة.

ويتعين مصادقة مجلس صيانة الدستور على مشروع القانون لاعتماده.