طالب مجلس الشورى، اليوم، وزارة الإعلام، بأن تُصَدّر مبادراتها المعتمدة ضمن برنامج التحول الوطني "2020" بمبادرة رئيسة مَعنيّة بالحفاظ على اللغة العربية، وأن تُعِدّ، بالمشاركة مع الجهات المختصة، البرامج الكفيلة باعتمادها لغة تواصل وتعبير أولى في مختلف مؤسساتنا الحكومية والأهلية.

جاء ذلك على هامش جلسة مجلس الشورى العادية الـ 13 من السنة الثالثة للدورة السابعة برئاسة رئيس المجلس؛ حيث وافق "الشورى"، على مشروع نظام "شركات أرباب الطوائف وشركات تقديم الخدمة".‎

وحثّ "الشورى"، وزارة الإعلام، على الاحتفاء بمهارات وقدرات الأشخاص ذوي الإعاقة والارتقاء بها تأهيلاً وتدريباً، وإتاحة الفرص للكفاءات منهم للعمل في قطاعاتها والمشاركة في برامجها المختلفة.

كما دعا المجلس، إلى توفير الدعم المالي لتمكين وزارة الإعلام من الوفاء بمسؤولياتها، والارتقاء بأدائها في مختلف القطاعات التابعة لها.

وشدّد على ضرورة أن تسارع وزارة الإعلام بمعالجة الصعوبات التي تعيق قيامها بدورها الرئيس في متابعة ونقل أعمال الحج والعمرة بمهنية واحترافية منصفة في عرضها لما تبذله حكومة خادم الحرمين الشريفين من جهود في هذا المجال.

كما طالب الوزارة بتضمين تقاريرها القادمة رصداً لما تمّ بشأن مبادرتها في برنامج التحول الوطني 2020 مشفوعاً بمؤشرات قياس للأداء.

وناقش "الشورى" التقرير السنوي لوزارة الحرس الوطني للعام المالي ١٤٣٨ / ١٤٣٩هـ.

كما قدّم الأعضاء في مداخلاتهم عدداً من الآراء والمقترحات والملحوظات بشأن ما تضمنه التقرير من معلومات وإنجازات لوزارة الحرس الوطني.

وبعد طرح تقرير اللجنة وتوصياتها للنقاش؛ نوّه عددٌ من أعضاء المجلس بالدور المهم الذي تنهض به وزارة الحرس الوطني في سبيل الذود عن حياض الوطن وما تقدمه من خدمات للمواطنين مشيدين بجهود رجال الحرس الوطني المرابطين على الحد الجنوبي.