أعلن البنك المركزى التركى اليوم الخميس زيادة سعر الفائدة القياسى إلى 24 % من 17.75%، فى محاولة منه للسيطرة على الهبوط الكبير للعملة التركية.
 
وجاء هذا القرار بعد تصريحات أردوغان بأن  التضخم المرتفع فى تركيا جاء نتيجة خطوات خاطئة اتخذها البنك المركزى، مضيفا أن تركيا يجب أن تخفض أسعار الفائدة، وأبلغ أردوغان اتحاد تجار فى أنقرة أن ما تواجهه تركيا ليس أزمة، مؤكدا اقتناعه بأن أسعار الفائدة المرتفعة ينتج عنها ارتفاع التضخم.

وانخفضت قيمة الليرة بنسبة 40% مقابل الدولار منذ بداية العام، مما أثار مخاوف من انتشار العدوى في ظل توسع أوسع في الأسواق الناشئة.